التكريم الخاص

تقديراً من جائزة الصحافة العربية ونادي دبي للصحافة لتضحيات الصحافيين وعرفاناً بدورهم في كتابة التاريخ الجديد لشعوبهم وللإنسانية جمعاء، تم تكريم العديد من رموز العمل الاعلامي العربي الذين لا تزال بصمتهم تطبع الإعلام العربي مثل الإعلامي غسان تويني الذي تم تكريمه في الدورة الثالثة، أو الذين اختارهم الله إلى جاوره أو ضحايا الحقيقة الذين قدموا أرواحهم فداءً للكلمة والموقف أثناء تأديتهم لعملهم، وذلك من خلال تكريم سنوي خاص يرعاه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

فقد تم في الدورة الثالثة تكريم طارق أيوب، مراسل قناة الجزيرة الذي سقط شهيداً على أرض العراق وهو ينقل الحقيقة للعالم. وفي الدورة الخامسة تم تكريم أطوار بهجت، مراسلة قناة العربية التي سقطت شهيدة في العراق أيضا خلال تأدية رسالتها الإعلامية.

كما تم تكريم جواد كاظم، مراسل قناة العربية الذي أصيب في العراق ومي شدياق الإعلامية التي أصيبت في محاولة اغتيال. وكل من جبران تويني، رئيس تحرير النهار اللبنانية وسمير قصير الكاتب فيها اللذين اغتيلا في تفجيرين منفصلين. وفي الدورة السادسة تم تكريم الراحل جوزيف سماحة، رئيس تحرير الأخبار اللبنانية. وفي الدورة السابعة الكاتب الكويتي أحمد الربعي ونقيب الصحافيين العراقيين شهاب التميمي.

وتم في الدورة العاشرة تكريم ضحايا المهنة، الذين فقدوا حياتهم أثناء تأديتهم رسالتهم وهم الصحافي المصري في صحيفة الأهرام أحمد محمد محمود، الذي توفي في الثالث من فبراير متأثراً برصاصة قناص، والمصور الصحافي القطري علي حسن الجابر، رئيس قسم التصوير في قناة الجزيرة، الذي توفي في كمين تعرض له فريق قناة الجزيرة في منطقة الهواري جنوب غرب مدينة بنغازي أثناء تغطيته الأحداث في ليبيا، والصحافي العراقي صباح البازي مراسل قناة العربية في بغداد، والذي توفي جراء انفجار مبنى محافظة صلاح الدين شمال بغداد.

وفي الدروة الحادية عشرة، تم تكريم شخصيتين إعلاميتين تركتا تراثاً لا يمحى في ذاكرة الإعلام العربي وأسهمتا مساهمة فعالة في نهضة الإعلام العربي، هما الإعلامية القديرة ليلى رستم والإعلامي اللبناني رفيق خوري. أما في الدورة الثانية عشرة فقد تم تكريم معالي خلفان الرومي، رئيس مجلس إدارة جائزة الصحافة العربية، تسلمته بالنيابة عنه ابنته عهود الرومي، وذلك تقديراً لإسهاماته كواحد من أبرز مؤسسي الصحافة الإماراتية، ولدوره في تأسيس وتطوير مشروع الجائزة منذ انطلاق دورتها الأولى في العام 1999، حيث كانت جهوده من الأسباب الرئيسة وراء وصول الجائزة إلى المكانة المرموقة التي تتمتع بها اليوم وما أحرزته من سمعة نزيهة في أوساط الصحافيين في مختلف أرجاء الوطن العربي كمضمار للتنافس المهني الشريف.

  • الشهيد محمد احمد محود
    عائلة الشهيد تتسلم درع التكريم من الشيخ محمد بن راشد
  • رفيق خوري
    صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد يسلم رئيس تحرير صحيفة الأنوار اللبنانية درع التكريم
  • أحمد الربعي
    كاتب
  • أطوار بهجت
    مراسلة قناة العربية
  • الإعلامية القديرة ليلى رستم
    صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد يسلمها درع التكريم الخاص
Page 1 of 2 1 2 >